الانتقال الى المحتوى الأساسي

الهيئة الاستشارية الدولية

  د. سابين أوهارا

الدكتورة سابين أوهارا المدير الإداري ونائب الرئيس لمؤسسة الأساتذة وراء الحدود ومديرة شركة علم البيئة العالمي. وهي مؤلفة محترمة وباحثة وإدارية تنفيذية في التعليم العالي، وهي مشهورة لخبرتها في التنمية الاقتصادية المستدامة، والتعليم العالمي، والقيادة التنفيذية. وقد حاضرت في عدد من دول العالم، وهي مؤلفة لثلاثة كتب، إضافة إلى عدد كبير من المقالات المحكَّمة والتقارير البحثية، كما إنها درّست مناهج وشاركت في ورشات التطوير المهني في موضوعات مثل: التعليم مع هدف، ربط الاستدامة بالرخاء الاقتصادي، الإعداد للنجاح في الاقتصاد العالمي، ربط التعليم والبحث من خلال التنمية الاقتصادية المبنية على المجتمع، حل المشكلات المعقدة من خلال البحوث التعاونية، ووجهة النظر الثقافية حول إجراءات التقييم وأصحاب المصلحة.
والدكتورة أوهارا مؤيد قوي للتعليم العالي، وتعتقد بأن التعليم لا يمكنه أن يوجد إجابات على أسئلتنا فحسب، بل بجب أيضاً أن يضع تساؤلات على إجاباتنا. والتعليم يجب أن يكون مناسباً، فيجب أن يجبرنا على التفكير حول أمورنا الأكبر، الاجتماعية والثقافية والبيئة التي نعيش فيها. فيجب أن يضع تساؤلات حول السيناريوهات المألوفة والحلول القياسية. ويجب أن يمدنا لنحافظ على شبكات التعاون العالمية. كما يجب أن يعدنا لنتصور المجهول برسم وجهات نظر وخبرات متعددة.
بين 2007 – 2010 عملت الدكتورة أوهارا مديراً تنفيذياً لمجلس التبادل العالمي للعلماء CIES ، ونائباً لرئيس معهد التعليم العالمي. وخلال فترة توليها ضاعفت تقريباً من الطلبات على المنح الأمريكية لبرنامج فولبرايت خلال الوقت المحدد، وخففت من إجراءات التحكيم المعقدة لطلبات العلماء، كما قللت زمن إجراءات معالجة وإبلاغ نتائج التحكيم إلى ثلاثة أشهر، مما ترتب عليه الإبلاغ المبكر للعلماء الذين يتم اختيارهم، كما طورت وسهّلت تعاوناً عالمياً للعلماء مدته ثمانية عشر شهراً وعنوانه "الجامعة كمحرك للإبداع ومركز للمعرفة" والذي أدى إلى نشوء منظمة جديدة غير ربحية هي: مؤسسة الأساتذة وراء الحدود.
وقبل الالتحاق بمجلس التبادل العالمي للعلماء فإن الدكتورة أوهارا كانت الرئيس العاشر لكلية رونوك في مدينة سالم في فيرجينيا، حيث قادت الكلية من خلال إجراءات تخطيط استراتيجي ناجحة بالتركيز على تكامل التعلم داخل الفصل الدراسي وخارجه، وأرست الأساس لحملة رأس المال التالية للكلية. وقبل الالتحاق بكلية رونوك فإن الدكتورة أوهارا شغلت مناصب أكاديمية وإدارية في عدد من الكليات مثل كلية كونكورديا في مورهيد في مينيسوتا، وكلية جرين ماونتن في بولتني في فرمونت، ومعهد رينسيلار للبوليتكنيك في تروي في نيويورك، كما كانت عالمة زائرة في جامعة هارفارد. وقد أشرفت على إعادة الاعتماد الأكاديمي لكلية كونكورديا من قِبل لجنة التحصيل العلمي العالي، وقادت كلية جرين ماونتن من خلال تحويلها الناجح إلى كلية للفنون الحرة البيئية لولاية فرمونت، كما نفذت عملية مسح تقييمية للحاجات والمهارات في اثنين من الأحياء الحضرية في سكينيكتدي في نيويورك مما أدى إلى ظهور عدد من المشروعات الصغيرة التي وفّرت وظائف ولبّت حاجات المجتمع. كما إنها شاركت في رئاسة التطوير والاعتماد الأكاديمي الناجح لأول برنامج دكتوراه على المستوى الوطني في الاقتصاد البيئي في معهد رينسيلار للبوليتكنيك.

وكمواطنة ألمانية، فإن الدكتورة أوهارا حصلت على درجة الدكتوراه في الاقتصاد البيئي من جامعة غوتنجن في ألمانيا. والدكتورة عضو في مجلس الإدارة لعدد من المنظمات الوطنية والعالمية، بما فيها ذلك كونها رئيسة لجمعية الولايات الأمريكية للاقتصاد البيئي، ومجلس رؤساء الجمعيات العلمية، وفرقة المركز العالمي الرئاسي للجمعية الكيميائية الأمريكية، وهي أيضاً محكٍّمة وعضو في هيئات تحرير لعدد من المجلات العلمية.

ولمزيد من المعلومات الرجاء زيارة الموقعين:
www.professorsbeyondborders.org
www.globalecology.com
أو الكتابة إلى الدكتورة أوهارا على البريد الإلكتروني
sabine.ohara@globalecology.com
sabine.ohara@gmail.com

 

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 6/7/2017 11:03:07 AM