الانتقال الى المحتوى الأساسي

الهيئة الاستشارية الدولية

الهيئة الاستشارية الدولية للجامعة تختتم اجتماعها العاشر

سلط الاجتماع الضوء على مبادرات تغطي 6 قطاعات رئيسة لـ "نيوم"
 
 
اختتمت الهيئة الاستشارية الدولية للجامعة اجتماعها العاشر تحت عنوان:  الدور الابتكاري لجامعة الملك عبدالعزيز في مشروع المدينة العملاقة "نيوم"، برئاسة معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، وذلك يوم الأحد 12 صفر 1440هـ، بحضور وكلاء الجامعة وعدد من القيادات الأكاديمية.

وناقش المشاركون في الاجتماع على مدى يومين 11-12صفر 1440هـ خلال 7 جلسات مدرجة على جدول الأعمال عددًا من المبادرات التي تغطي أكثر من 6 قطاعات رئيسة من مدينة "نيوم"، باعتبارها وجهة حيوية جديدة تسعى لتصبح مكاناً يجمع أفضل العقول والشركات معاً لتخطي حدود الابتكار إلى أعلى المستويات. ويتمتع هذا المشروع بعدد من المزايا الفريدة، منها القرب من الأسواق ومسارات التجارة العالمية.

وبداية، رحب معالي مدير بأعضاء الهيئة المشاركين لمناقشة مشروع حيوي ومهم في خارطة مستقبل المملكة، ممثلاً في مشروع "نيوم"  بشمال غرب المملكة، متمنياً أن تتكلل جهود الهيئة الاستشارية بتوصيات تدعم مسيرة المشروع، خاصة أن الأعضاء المشاركين يمثلون نخبة من الخبراء والرواد من الدول الأوروبية، وأمريكا، واليابان في مجال التعليم والاقتصاد المعرفي، ولهم خبرات متراكمة في مجال التعليم والاقتصاد المعرفي واستثماره، وكذلك تطويره.

وتمحورت نقاشات المتحدثين والمشاركين حول مناقشة الدور الابتكاري لجامعة الملك عبدالعزيز في مشروع المدينة العملاقة "نيوم"، وتعزيز مسيرة الجامعة ودعم توجهها لمواكبة تطورات التعليم الأكاديمي العالمي، إلى جانب تحويل الأفكار إلى مشروعات استثمارية.

ويُعقد الاجتماع العاشر للهيئة الاستشارية الدولية لجامعة الملك عبدالعزيز في إطار التطلعات الطموحة لرؤية 2030 بتحول المملكة إلى نموذج عالمي رائد في مختلف جوانب الحياة، إذ سيعمل مشروع "نيوم" على جذب الاستثمارات الخاصة والشراكات الحكومية، وسيتم دعم المشروع بأكثر من 500 مليار دولار خلال الأعوام القادمة من المملكة العربية السعودية، وصندوق الاستثمارات العامة، بالإضافة إلى المستثمرين المحليين والعالميين.

ويأتي هذا الاجتماع مكملاً للاجتماعات التسعة السابقة التي هدفت إلى تعزيز مسيرة الجامعة ودعم توجهها لمواكبة تطورات التعليم الأكاديمي العالمي، والتوسع في مشاركاتها مع المؤسسات العلمية والبحثية والصناعية المحلية والدولية، بالإضافة إلى بحث سبل تطوير البحث العلمي في الجامعة، وترسيخ مفهوم التحول إلى جامعة بحثية، وكيفية الاستفادة من الخبرات الدولية في هذا المجال بما يتناسب مع توجه الجامعة، وتطوير التعليم من أجل الوصول إلى هذا الهدف، وتأهيل وإعداد طلاب مرحلة البكالوريوس للمشاركة في هذا المجال، إضافة إلى تقوية التعاون بين الجامعة والقطاع الخاص من أجل تطبيق مخرجات البحث العلمي، وكيفية الاستثمار الأمثل لطاقات الجامعة في الابتكار وتوطين التقنية، وتحويل الأفكار إلى مشروعات استثمارية بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030.

وقد أكملت الهيئة الاستشارية الدولية ما يقارب 9 سنوات منذ تأسيسها بقرار من مجلس التعليم العالي، وحظيت بموافقة المقام السامي عام 1431هـ، وتضم في عضويتها نخبة من رؤساء جامعات عالمية مرموقة، ومديري شركات عالمية من ذوي الخبرة في التعليم والصناعة وسوق العمل.
 
 
 
 
 

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 10/25/2018 10:55:05 AM
 

أضف تعليقك
الاسـم :
 
البريد الالكتروني :
 
رقم الجوال :
عنوان التعليق :
 
التـعـلـيـق :
 
أدخل الأحرف
الموجودة في الصورة :